الرئيسية لوحة التحكم التسجيل

العودة   منتديات شعاع الإسلام > المنتديات العامه > حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش

حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش رؤية متجددة للحدث بالصورة والكلمة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الواجبات المدرسية .. معاناة يومية (آخر رد :فاطمة الزهراء)       :: التقويم الهجري (آخر رد :أسامه)       :: رجل يصف الجنة وهو على فراش الموت- دقائق يوميا تنجيك من عذاب القبر (آخر رد :الشيماء)       :: الموت طلال الدوسري (آخر رد :ام اسلام)       :: إِنَّ اللّهَ مَعَنَا-ثمرات الثقة في الله (آخر رد :ام اسلام)       :: تاج الخشية** (آخر رد :ام اسلام)       :: ماتت وهى تقرا القران فهل فينا احد سيكون مثلها ؟ فضل قراءة القرآن للشيخ نبيل العوضى (آخر رد :ام اسلام)       :: وقفة قبل نهاية العام ... !!! (آخر رد :حنونة)       :: الابناء في القرءان (آخر رد :سعاد المصريه)       :: وداع عام هجري (آخر رد :فاطمة الزهراء)       :: بشريات للمشتاقين إلى حج بيت الله (آخر رد :نبع الخير)       :: انه عرفات (آخر رد :نور الصدوق)       :: أنهلك وفينا الصالحون؟ محاضرة قيمة يلقيها فضيلة الشيخ (عبد العزيز فوزان الفوزان) (آخر رد :نور الصدوق)       :: أفكار دعوية... في المنزل (آخر رد :نور الصدوق)       :: القرآن في دفتر يومياتنا (آخر رد :جودى)       :: أنهلك وفينا الصالحون؟ محاضرة قيمة يلقيها فضيلة الشيخ (عبد العزيز فوزان الفوزان) (آخر رد :فاطمة الزهراء)       :: رمضانيات ( من فضائل شهر رمضان ) (آخر رد :ميار)       :: رمضانيات (فضل قراءة القرآن وتحزيبه) (آخر رد :ميار)       :: تهنئة بعيد الاضحى المبارك (آخر رد :الصدوقة)       :: العفة والحياء (آخر رد :الصدوقة)       :: الليــــــــــــالى العشــــــــــر (آخر رد :شذى الإسلام)       :: رحلة جميلة لاعظم بيوت الله (آخر رد :شذى الإسلام)       :: اصطلاحات الحج (آخر رد :شذى الإسلام)       :: العشر الأوائل من ذي الحجة ) (آخر رد :شذى الإسلام)       :: حالة انا شوفتها بعينى (آخر رد :ام اسلام)       :: حالة انا شوفتها بعينى (آخر رد :نبع الخير)       :: أفات اللثة الحملي أسبابها ومخاطرها (آخر رد :ام اسلام)       :: رياض الصالحين( الصبر-2) للشيخ محمد السحيباني (آخر رد :ام اسلام)       :: نعيش مع القرآن (سورة الزلزلة ) (آخر رد :ام اسلام)       :: رياض الصالحين( الصبر-6) للشيخ محمد السحيباني (آخر رد :ام اسلام)      

الإهداءات



إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

خبير
رقم العضوية : 13
الإنتساب : Jun 2009
الدولة : مصر - الاسكندرية
المشاركات : 658
بمعدل : 0.34 يوميا

اخر المواضيع
سيف الله غير متواجد حالياً عرض البوم صور سيف الله


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
Exclamation شعار ديننا " الدين النصيحة "
قديم بتاريخ : 21-01-2010 الساعة : 09:30 PM

بسمله تظهر فى اول رد فقط


حين تكون هذه المحبة متوافقة مع ما جاء في الكتاب والسنة

شعار ديننا
شعار ديننا

" الدين النصيحة "


فما أجمل أن يتناصح المؤمنين فيما بينهم تقوية للإيمان في النفوس المطمئنة
وليكن في مفهومنا أن من ينصحك هو خير محب لك

" من هنا ليكتب كل منا نصيحة بسيطة للعضو الذي يأتي بعده "

محتسباً حروفه عند خالقه ..فهو أكرم من يثيب على الصالحات
إنما سأبدأ بأول نصيحة

الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم
نعم أحبتي الصلاة *

فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم أمته قبل وفاته " بالصلاة " .
أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.
العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر.

فهي الصلة بين العبد وربه
فلنقوي صلتنا بربنا من خلالها

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




خبير
رقم العضوية : 4
الإنتساب : Jun 2009
الدولة : مصر - المنصورة
المشاركات : 7,012
بمعدل : 3.58 يوميا

اخر المواضيع
عطر الايمان غير متواجد حالياً عرض البوم صور عطر الايمان


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 21-01-2010 الساعة : 09:55 PM


جزاكم الله خير اخي سيف الله ...
سوف يكون هذا الموضوع مجموعة نصائح في قالب واحد قد يكون ذكرى متجدده نطلع عليه من فترة لأخرى ..

أقول لنفسي ومن يأتي بعدى في هذا الموضوع ....

عليك بتقوى الله في السر والعلن في الظاهر والباطن ، فتقواه سبحانه سر الفلاح ومن أسباب النجاة ...

ومن اتقى الله وقاه وكفاه ، والتقوى هي العمل بالتنزيل والخوف من الجليل والإستعداد ليوم الرحيل ...

أو قل هي أن تجعل بينك وبين عذاب الله وقاية...

أهل التقوى هم أسعد الناس حياةً واشرحهم صدرا وأهدأهم بالا ,,

فالله الله أخي وأختي بتقوى الله في السر والعلن ..



توقيع

الى من أشكي وأنت موجود .. ولمن أبكي وبابك غير مردود ..
ومن أدعو وأنت فقط المعبود .. ومن أرجو ورجائي فيك غير محدود
اللهم اهدنى وأهدى بى وأجعلنى سبب لمن أهتدى.
ربِّ قد أحببت لقاك فأحبَّ لقائي يا الله
فضلا وليس أمرا،أُدعوا لي بحسن الخاتمة




رئيس مجلس الادارة
رقم العضوية : 1
الإنتساب : Jun 2009
الدولة : مصر
المشاركات : 12,193
بمعدل : 6.22 يوميا

اخر المواضيع
شذى الإسلام غير متواجد حالياً عرض البوم صور شذى الإسلام


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 21-01-2010 الساعة : 11:04 PM


بارك الله فيك أخى سيف الله


الدين النصيحة
والمؤمن مرآة اخيه
فالنصيحة فرض وواجب على كل مسلم تبعا لظروفه


{ الدِّينُ النَّصِيحَةُ ثَلَاثًا قَالُوا : لِمَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ } فَإِنَّ أَصْلَ الدِّينِ هُوَ حُسْنُ النِّيَّةِ وَإِخْلَاصُ الْقَصْدِ ; وَلِهَذَا قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { ثَلَاثٌ لَا يَغُلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ مُسْلِمٍ إخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ وَمُنَاصَحَةُ وُلَاةِ الْأُمُورِ وَلُزُومُ جَمَاعَةِ الْمُسْلِمِينَ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تُحِيطُ مِنْ وَرَائِهِمْ } أَيْ هَذِهِ الْخِصَالُ الثَّلَاثُ لَا يَحْقِدُ عَلَيْهَا قَلْبُ مُسْلِمٍ بَلْ يُحِبُّهَا وَيَرْضَاهَا .


ونصيحتى لمن يأتى بعدى هى الاخلاص


فالاخلاص عزيز


أنصح به نفسى قبلكم وأسأل الله أن ييسره لى وأن اجاهد فيه حتى يتحقق


فهو سر من أسرار الله لا يطلع عليه ملك فيكتبه ولا شيطان فيفسده وهو سر قبول العمل






توقيع





مبدع
رقم العضوية : 227
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 142
بمعدل : 0.08 يوميا

اخر المواضيع
مصعب غير متواجد حالياً عرض البوم صور مصعب


  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 22-01-2010 الساعة : 07:18 PM


بارك الله فيك اخى وحبيبي سيف الله ...

فكــــــرة رائعة..بل اكثر من رائعة

نصيحتي..

((لاتحقرن من المعروف شيئا ولو ان تلقى اخاك بوجه طلق))

اولا..عدم تحقير اي عمل فلا نعلم اي عمل قد يرضي الله عزوجل عنا
ثانيا..الابتسـامة مفتاح للقلووووووب



خبير
رقم العضوية : 29
الإنتساب : Jun 2009
الدولة : cairo
المشاركات : 2,351
بمعدل : 1.20 يوميا

اخر المواضيع
جنة الخلد غير متواجد حالياً عرض البوم صور جنة الخلد


  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 22-01-2010 الساعة : 08:28 PM


بارك الله فيك أخي : سيف الله

قال صلى الله عليه وسلم ( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً )

وقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : تناصحوا في العلم ، فان خيانة أحدكم في علمه أشد من خيانته في ماله ، وان الله مسائلكم يوم القيامة .



وما كنت انصح نفسي وكل أخوتي في المنتدى الا بالصلاة والاستغفار

الصلاة كصلاة مودع ... والاستغفار قبل النوم خاصة

جاء رجل إلى الحسن البصري فقال له: إن السماء لم تمطر.

فقال له الحسن: استغفر الله..

ثم جاءه آخر فقال له: أشكوا الفقر.

فقال له : استغفر الله..

ثم جاءه ثالث فقال له: امرأتي عاقر لا تلد..

فقال له : استغفر الله..

ثم جاءه بعد ذلك من قال له: أجدبت الأرض فلم تنبت.

فقال له: استغفر الله..

فقال الحاضرون للحسن البصري :
عجبنا .. أو كلما جاءك شاكٍ قلت له استغفر الله؟


فقال لهم : أوما قرأتم قوله تعالى :
(فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً * يرسل السماء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموالٍ وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا )



مراقب عام
رقم العضوية : 15
الإنتساب : Jun 2009
الدولة : مصر
المشاركات : 1,697
بمعدل : 0.87 يوميا

اخر المواضيع
أبو أسامة الدمياطي غير متواجد حالياً عرض البوم صور أبو أسامة الدمياطي


  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 23-01-2010 الساعة : 10:13 AM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .




نصيحتى لنفسى أولا ... و لكل الأعضاء الكرام ...

بوصية النبي صلى الله عليه وسلم


عن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوماً بعد صلاة الغداة موعظة بليغة؛ ذرفت منها العيون، ووجلت منها القلوب،

فقال رجل: إن هذه موعظة مودّع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله؟

قال: "أوصيكم بتقوى الله ،

و السمع والطاعة وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم يرى اختلافاً كثيراً،

و إياكم ومحدثات الأمور فإنها ضلالة، فمن أدرك ذلك منكم فعليه بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين

عضوا عليها بالنواجذ


توقيع

هــو ... قلــــمـــى




يعبر عن رأيي ... فيكتب ما يريد
وضعت له خطوطا حمراء ... فلا يتجاوزها

ليس المـــهم أن يرضى الناس ...
الأهم أن يرضى الله ... ثم ضميري


">






مراقب عام
رقم العضوية : 41
الإنتساب : Jul 2009
الدولة : لبنان الأصيل
المشاركات : 4,208
بمعدل : 2.16 يوميا

اخر المواضيع
(( شمـــس بيـــروت )) غير متواجد حالياً عرض البوم صور (( شمـــس بيـــروت ))


  مشاركة رقم : 7  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 23-01-2010 الساعة : 11:24 AM


أخي في الله سيـــف الله
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ....

جزاك الله كل خير على هذه الفكرة وعلى النصائح الهادفة

ووصيتي المتواضعه لي ولكل الأعضـاء

(( طلب العلــم ))

قال الله تعالى : (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) " المجادلة"

إن الدرجات التي يرتفع بها المسلم والمسلمة عند الله ليست كدرجات الدنيا و ترقياتها .. إنما يرفع الله هؤلاء المؤمنين بما عملوا من أمور في دينهم و ما استقاموا على أصوله و التزموا شرائعه ، ولا يمكن للمرء أن يلتزم إلا بشيء قد جاءه العلم به ، لذا حث الإسلام الناس على العلم و التعلم و جعل الذين يعلمون أعلى درجة من الذين لا يعلمون بل و تساءل سبحانه و تعالى مؤكداً الجواب في ذات السؤال بقوله : (هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) " الزمر : 9 "


توقيع

( كن مع الله ولا تبال)




اسغفرالله من قول بلاعمل
رقم العضوية : 50
الإنتساب : Jul 2009
الدولة : افغانستان من ولا يت لغمان
المشاركات : 515
بمعدل : 0.27 يوميا

اخر المواضيع
صقر الاسلام غير متواجد حالياً عرض البوم صور صقر الاسلام


  مشاركة رقم : 8  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 24-01-2010 الساعة : 05:28 AM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاکم الله خيرا يا اهل الخير لقد کفيتم ووفيتم في النصيحة

وانا انصح کل مسلم ومسلمه بان يتوب الي الله توبة النصوحا

قال تعالي وتوبوا الي الله جميعا ايها المؤمنون ( وقال تعالي ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين

في القرآن الكريم نقرأ في موضوع التوبة آيات عدة، من ذلك قوله تعالى: { إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب } (النساء:17)
ومنها قوله سبحانه: { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا } (الزمر:53)

ومنها قوله عز من قائل: { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات } (الشورى:25)

وقوله جلَّ علاه: { ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده } (التوبة:104) .

قال أهل العلم: واتفقت الأمة على أن التوبة فرض على المؤمنين، لقوله تعالى: { وتوبوا إلى الله جميعًا أيُّه المؤمنون لعلكم تفلحون } (النور:31) .

وأمر التوبة في الإسلام أمر عظيم، فهي نعمة جليلة أنعم الله بها على عباده، إذ منحهم فرصة لمراجعة الحساب، وتدارك ما فات، والأوبة إلى ما فيه نجاتهم من المهلكات .

ففي قوله تعالى : { إنما التوبة على الله } تأكيد ووعد من الله تعالى بقبول التوبة من عباده، الذين أسرفوا على أنفسهم بالذنوب والمعاصي، كبيرها وصغيرها، حتى جُعلت كالحق على الله سبحانه، ولا شيء عليه واجب إلا ما أوجبه جل وعلا على نفسه .

ثم إن الجهالة الواردة في الآية { يعملون السوء بجهالة } تطلق على سوء المعاملة، وعلى الإقدام على العمل دون رويِّة؛ يقال: أتاه بجهالة، بمعنى أنه فَعَلَ فِعْل الجهال به، لا أنه كان جاهلاً؛ بدليل أنه لو عمل أحد معصية وهو غير عالم بأنها معصية لم يكن آثمًا، ولا يجب عليه إلا أن يتعلم ذلك ويتجنبه .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: { إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة } قال: من عمل السوء فهو جاهل، من جهالته عمل السوء .

ومعنى قوله تعالى: { من قريب } أن يبادر المذنب والعاصي إلى التوبة بعد فعل المعصية، من غير أن يتمادى في غيه ومعصيته؛ وهو بمعنى قوله صلى الله عليه وسلم: ( وأتبع السيئة الحسنة تمحها ) رواه الترمذي .

أما قوله عز شأنه في الآية التالية: { وليست التوبة للذين يعملون السيئات } (النساء:18) فهو تنبيه منه سبحانه على نفي قبول نوع من التوبة، وهي التي تكون عند حضور الموت واليأس من الحياة { حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن } (النساء:18) إذ المطلوب من العبد حال توبته أن يقرن العمل بالقول، ولا يكفيه في ذلك أن يقول ما لا يفعل، أو يفعل ما لا يقول؛ فإعلان التوبة ليس مجرد كلمات تقال، وألفاظ تردد فحسب، بل لا بد أن يصدق ذلك عمل وفعل، وإلا لم تكن توبة نصوحًا، فإذا وقع اليأس من الحياة ذهبت فائدة التوبة، إذ لم يبق معها مجال للعمل .

وقد وردت أحاديث عدة تؤكد هذا المعنى وتوضحه، من ذلك ما جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( إن الله تبارك وتعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ) رواه أحمد و الترمذي .

وإذا كانت التوبة في آية النساء الأولى { إنما التوبة على الله } عامة لكل من عمل ذنبًا، فإن الآية الثانية { حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن } قد خصصت هذا العموم حال حضور الموت وعند النزاع، إذ لا تجدي التوبة حينئذ .

على أن ما قد يشكل في هذا السياق ما جاء في سورة النساء نفسها، وهو قوله تعالى: { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } (النساء:48) فظاهر الآية أن الله سبحانه يغفر الذنوب جميعًا إلا الشرك فإنه لا يغفره، وهذا الإطلاق في الآية مقيد في حال مات العبد وهو مشرك بالله، فإن مغفرة الله لا تناله من قريب ولا من بعيد، لكن إن تاب العبد من إشراكه قبل موته، فإن الله يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات .

قال ابن كثير رحمه الله: أخبر تعالى أنه لا يغفر أن يشرك به؛ أي لا يغفر لعبد لقيه وهو مشرك به، ويغفر ما دون ذلك، أي من الذنوب لمن يشاء، أي من عباده. وقد وردت أحاديث متعلقة بهذه الآية الكريمة، من ذلك ما رواه الإمام أحمد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( إن الله يقول: يا عبدي ما عبدتني ورجوتني، فإني غافر لك على ما كان منك، يا عبدي إنك إن لقيتني بقُراب الأرض خطيئة ما لم تشرك بي، لقيتك بقرابها مغفرة ) ولهذا كان الإيمان أشرف أنواع التوبة .

وبعد: فقد أجمع المسلمون كلهم، على أن التوبة من الكفر، والإقرار بالإيمان، تستوجب المغفرة من الله؛ وأن الموت على الكفر مطلقًا لا يُغفر بلا شك، وأجمعوا كذلك على أن المذنب إذا تاب يغفر ذنبه، إذا استجمع شروط التوبة المقبولة؛ أما إذا مات المذنب على ذنبه - غير الشرك بالله - من غير أن يتب، فآية النساء وغيرها من الأدلة، تدل على أن أمره متروك لمشيئة الله سبحانه، إن شاء عفى عنه برحمته وعفوه، وإن شاء عذبه بعدله وقسطه، والله أعلم .


توقيع


قال الغزالي : إذا رأيت الله يحبس عنك الدنيا ويكثر عليك الشدائد والبلوى .. فاعلم أنك عزيز عنده .. وأنك عنده بمكان .. وأنه يسلك بك طريق أوليائه وأصفيائه .. وأنه .. يراك .. أما تسمع قوله تعالى .. (( واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا )) . اللهم إن مغفرتك أرجي من عملي، وإن رحمتك أوسع من ذنبي، اللهم إن كان ذنبي عندك عظيما، فعفوك أعظم من ذنبي يا أرحم الراحمين








اسغفرالله من قول بلاعمل
رقم العضوية : 50
الإنتساب : Jul 2009
الدولة : افغانستان من ولا يت لغمان
المشاركات : 515
بمعدل : 0.27 يوميا

اخر المواضيع
صقر الاسلام غير متواجد حالياً عرض البوم صور صقر الاسلام


  مشاركة رقم : 9  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي
قديم بتاريخ : 24-01-2010 الساعة : 05:28 AM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاکم الله خيرا يا اهل الخير لقد کفيتم ووفيتم في النصيحة

وانا انصح کل مسلم ومسلمه بان يتوب الي الله توبة النصوحا

قال تعالي وتوبوا الي الله جميعا ايها المؤمنون ( وقال تعالي ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين

في القرآن الكريم نقرأ في موضوع التوبة آيات عدة، من ذلك قوله تعالى: { إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب } (النساء:17)
ومنها قوله سبحانه: { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا } (الزمر:53)

ومنها قوله عز من قائل: { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات } (الشورى:25)

وقوله جلَّ علاه: { ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده } (التوبة:104) .

قال أهل العلم: واتفقت الأمة على أن التوبة فرض على المؤمنين، لقوله تعالى: { وتوبوا إلى الله جميعًا أيُّه المؤمنون لعلكم تفلحون } (النور:31) .

وأمر التوبة في الإسلام أمر عظيم، فهي نعمة جليلة أنعم الله بها على عباده، إذ منحهم فرصة لمراجعة الحساب، وتدارك ما فات، والأوبة إلى ما فيه نجاتهم من المهلكات .

ففي قوله تعالى : { إنما التوبة على الله } تأكيد ووعد من الله تعالى بقبول التوبة من عباده، الذين أسرفوا على أنفسهم بالذنوب والمعاصي، كبيرها وصغيرها، حتى جُعلت كالحق على الله سبحانه، ولا شيء عليه واجب إلا ما أوجبه جل وعلا على نفسه .

ثم إن الجهالة الواردة في الآية { يعملون السوء بجهالة } تطلق على سوء المعاملة، وعلى الإقدام على العمل دون رويِّة؛ يقال: أتاه بجهالة، بمعنى أنه فَعَلَ فِعْل الجهال به، لا أنه كان جاهلاً؛ بدليل أنه لو عمل أحد معصية وهو غير عالم بأنها معصية لم يكن آثمًا، ولا يجب عليه إلا أن يتعلم ذلك ويتجنبه .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: { إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة } قال: من عمل السوء فهو جاهل، من جهالته عمل السوء .

ومعنى قوله تعالى: { من قريب } أن يبادر المذنب والعاصي إلى التوبة بعد فعل المعصية، من غير أن يتمادى في غيه ومعصيته؛ وهو بمعنى قوله صلى الله عليه وسلم: ( وأتبع السيئة الحسنة تمحها ) رواه الترمذي .

أما قوله عز شأنه في الآية التالية: { وليست التوبة للذين يعملون السيئات } (النساء:18) فهو تنبيه منه سبحانه على نفي قبول نوع من التوبة، وهي التي تكون عند حضور الموت واليأس من الحياة { حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن } (النساء:18) إذ المطلوب من العبد حال توبته أن يقرن العمل بالقول، ولا يكفيه في ذلك أن يقول ما لا يفعل، أو يفعل ما لا يقول؛ فإعلان التوبة ليس مجرد كلمات تقال، وألفاظ تردد فحسب، بل لا بد أن يصدق ذلك عمل وفعل، وإلا لم تكن توبة نصوحًا، فإذا وقع اليأس من الحياة ذهبت فائدة التوبة، إذ لم يبق معها مجال للعمل .

وقد وردت أحاديث عدة تؤكد هذا المعنى وتوضحه، من ذلك ما جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( إن الله تبارك وتعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ) رواه أحمد و الترمذي .

وإذا كانت التوبة في آية النساء الأولى { إنما التوبة على الله } عامة لكل من عمل ذنبًا، فإن الآية الثانية { حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن } قد خصصت هذا العموم حال حضور الموت وعند النزاع، إذ لا تجدي التوبة حينئذ .

على أن ما قد يشكل في هذا السياق ما جاء في سورة النساء نفسها، وهو قوله تعالى: { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } (النساء:48) فظاهر الآية أن الله سبحانه يغفر الذنوب جميعًا إلا الشرك فإنه لا يغفره، وهذا الإطلاق في الآية مقيد في حال مات العبد وهو مشرك بالله، فإن مغفرة الله لا تناله من قريب ولا من بعيد، لكن إن تاب العبد من إشراكه قبل موته، فإن الله يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات .

قال ابن كثير رحمه الله: أخبر تعالى أنه لا يغفر أن يشرك به؛ أي لا يغفر لعبد لقيه وهو مشرك به، ويغفر ما دون ذلك، أي من الذنوب لمن يشاء، أي من عباده. وقد وردت أحاديث متعلقة بهذه الآية الكريمة، من ذلك ما رواه الإمام أحمد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( إن الله يقول: يا عبدي ما عبدتني ورجوتني، فإني غافر لك على ما كان منك، يا عبدي إنك إن لقيتني بقُراب الأرض خطيئة ما لم تشرك بي، لقيتك بقرابها مغفرة ) ولهذا كان الإيمان أشرف أنواع التوبة .

وبعد: فقد أجمع المسلمون كلهم، على أن التوبة من الكفر، والإقرار بالإيمان، تستوجب المغفرة من الله؛ وأن الموت على الكفر مطلقًا لا يُغفر بلا شك، وأجمعوا كذلك على أن المذنب إذا تاب يغفر ذنبه، إذا استجمع شروط التوبة المقبولة؛ أما إذا مات المذنب على ذنبه - غير الشرك بالله - من غير أن يتب، فآية النساء وغيرها من الأدلة، تدل على أن أمره متروك لمشيئة الله سبحانه، إن شاء عفى عنه برحمته وعفوه، وإن شاء عذبه بعدله وقسطه، والله أعلم .


توقيع


قال الغزالي : إذا رأيت الله يحبس عنك الدنيا ويكثر عليك الشدائد والبلوى .. فاعلم أنك عزيز عنده .. وأنك عنده بمكان .. وأنه يسلك بك طريق أوليائه وأصفيائه .. وأنه .. يراك .. أما تسمع قوله تعالى .. (( واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا )) . اللهم إن مغفرتك أرجي من عملي، وإن رحمتك أوسع من ذنبي، اللهم إن كان ذنبي عندك عظيما، فعفوك أعظم من ذنبي يا أرحم الراحمين








خبير
رقم العضوية : 4071
الإنتساب : Nov 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 1,215
بمعدل : 0.85 يوميا

اخر المواضيع
ابوالسعودمحمود غير متواجد حالياً عرض البوم صور ابوالسعودمحمود


  مشاركة رقم : 10  
كاتب الموضوع : سيف الله المنتدى : حوارات حيه وموضوعات مطروحه للنقاش
افتراضي رد: شعار ديننا " الدين النصيحة "
قديم بتاريخ : 14-05-2011 الساعة : 01:46 PM


جزاك الله خيرا ياسيف الله ع النصيحه

توقيع



http://www.albshara.com

اضغط على زر التشغيل لتسمع النشيد



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدين النصيحة, ديننا, سعار

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"بسم الله " شعار عالمي للحياة عطر الايمان الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 01-04-2012 10:06 PM
:":":تشكيلات ابداعيه بالزراير:":": غــادة الوادى مشغولات يدوية وابداعات فنية 11 27-04-2011 02:42 PM
سنة قراءة سورة "الإخلاص" و"المعوذتين" قبل النوم عطر الايمان ماذا طبقت من سنة الحبيب المصطفى 7 27-04-2011 11:52 AM
"""""الشهر الجاي لاتشتروه""""" أبوثابت الأنصاري المنتـــــــــــــــــــدى العام 2 17-06-2010 11:53 AM
كرتون معركه عين جالوت " سيف الدين قطز " أبو أنس السكندرى قسم الصوتيات والمرئيات الاسلامية 4 20-10-2009 05:10 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

مع خالص تحياتي ( أبوعمير الأثري)


اصحاب عرب

~  جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~ ~